الدودة الخيطية المتطفلة ، داء التريكينيلا Trichinosis

9 ديسمبر, 2009
داء التريكينيلا Trichinosis

داء الترايكينيلا هو حالة عدوى يرقات دودة خيطية تسمى ترايكينيلا سبيرالس ( اي اللولبية ) Trichinella Spiralis .
و تلك الدودة تعيش في بعض الحيوانات و منها الكلاب و الدببة و الخنازير .
اكثر حالات العدوى تحدث بتناول لحم خنزير لم يتم طهوه جيداً .

يرقات الترايكينيلا سبيرالس المتكيسة التي قام الانسان بابتلاعها ( اثناء تناوله لحم الخنزير مثلا ) تنمو بعد ذلك داخل امعائه ، حيث تتكاثر لتنتج المزيد من اليرقات التي تخترق بطانة الامعاء لتصل الى مجرى الدم ، و يحملها تيار الدم الى العضلات حيث تكوّن اكياساً .

يمكن تجنب داء الترايكينيلا بتجنب تناول لحم الخنزير و بطهي اللحم جيداً او تجميده عند درجة -18 لأيام عديدة .

اغلب حالات العدوى تكون طفيفة ولا تسبب اعراضا ، حالات العدوى الشديدة يمكن ان تسبب اعراضاً شديدة ، او الوفاة ( في حالات نادرة ) .

وقد يحدث الاسهال و القيء في غضون ايام معدودة بعد ابتلاع يرقات الدودة ، وبعد ذلك بحوالي 7 ايام ، قد تتكرر الاعراض مع تكاثر اليرقات .

إذا انتقلت اليرقات الى العضلات ، فقد تعاني ضعفاً و الماً بالعضلات و تورماً بالوجه ( خاصة حول العينين ) ، والتهاباً بملتحمة العين و حمى .

يتم تشخيص داء الترايكينيلا بناء على ما لديك من اعراض ، و اختبارات الدم ، وفي بعض الحالات قد تؤخذ عينة من نسيجك العضلي لفحصها مجهرياً بحثاً عن اليرقات .

ويتم العلاج باستخدام عقاقير طاردة للديدان لقتل اليرقات و الديدان وقد تستخدم العقاقير الكورتيكوستيرويدية لتقليل الالتهاب المفصلي

التمارين الرياضية لكبار السن

9 ديسمبر, 2009

هذه التمارين الرياضية قد خصصت لمستويات مختلفة من القدرات الجسمانية ، قبل البدء في اي برنامج لتلك التمارين ، تحدّث الى طبيبك للتأكد ان تلك التمارين لن تسبب استفحال اية حالة مرضية حالية .

لمن كان طريح الفراش :

• ارفع الساقين على استقامتهما فوق مستوى السرير ، اثن الذراعين والكاحلين
• ارفع الرأس عن الوسادة و أدره من جانب لآخر .
• استخدم جهاز القضيب المعلق فوق الرأس بجذب القضيب عدة مرات الى اسفل ( وهذه الاجهزة متاحة في محال بيع الاجهزة الطبية ) .
• تنفس بعمق و اخرج هواء الزفير بالكامل عدة مرات ، واستنشق اكبر كمية ممكنة من الهواء ( هواء الشهيق ) في كل مرة .
• اعتصر كرة من المطاط او قطعة من الاسفنج بيدك .
• كرر كل تمرين ، و زد عدد التكرارات بالتدريج .

لمن كان يجلس على كرسي متحرك :

• أدّ حركات الركل بالساقين في الهواء ، اثن الكاحلين و الذراعين .
• تنفس بعمق و أخرج هواء الزفير بالكامل عدة مرات ، و استنشق اكبر كمية ممكنة من الهواء في كل مرة .
• حرك عجلات الكرسي المتحرك داخل المنزل او خارجه .
• العب بإحدى الكرات بقذفها .
• ارفع اثقالاً خفيفة ( مثل علب الحساء ) .

لمن كان قادراً على التجول داخل المنزل :

• امش داخل المنزل اكبر عدد ممكن من المرات .
• اقذف كرة كبيرة من المطاط و اركلها بقدمك .
• قف و اجلس ، مكرراً هذا عدة مرات .
• قم بأداء تمارين المد و الثني للساقين و الذراعين و الظهر .
• ارفع اثقالاً خفيفة .
• اجلس على كرسي له ظهر و تشبث به بينما ترفع و تخفض كلاً من ساقيك .
• ارفع اثقالاً مثبتة في ساقيك .

لمن كان قادراً على التجول خارج المنزل :

• تمشّ خارج المنزل عدة مرات .
• اركب دراجة .
• اصعد و انزل على السلم عدة مرات .
• تمشّ في الحديقة .

لمن كان قادراً على الاختلاط بالمجتمع المحيط به :

• تمشّ الى محل البقالة ، جيئة و ذهاباً ، و اذهب لزيارة معارفك المقربين منك .
• تجول داخل مركز التسوق إذا كان الطقس سيئاً .
• مارس إحدى الرياضات ، مثل السباحة او الجولف ، كلما امكن .
• حدد اهدافاً لك و سر على طريق التقدم و التحسن .

عضة الصقيع

9 ديسمبر, 2009

تحدث عضة الصقيع عندما تتجمد المناطق المكشوفة من الجلد او الجلد الذي لا تتم تغطيته و حمايته بدرجة كافية بفعل بلورات الثلج المتكونة في الانسجة ، أكثر المناطق تعرضاً لهذه الحالة هي الاذنان و الانف والوجه و أصابع اليدين و القدمين .

عند بدء حدوث هذه الحالة قد يكون الجلد احمر اللون مؤلماً ، ولكن مع تقدم الحالة يتحول لون الجلد الى الابيض ويصير مظهره شمعياً .

في الحالات الشديدة يتحول الى اللون الازرق الرمادي او الاسود و يكون بارداً وملمسه صلباً . قد يفقد المصاب الاحساس في المناطق المتأثرة بهذه الحالة ، اية منقطة أصيبت بعضة الصقيع و كانت مساحتها أكبرمن 3 سم ، يجب عرضها على الطبيب .

علاج عضة الصقيع الشديدة

استدع شخصاً آخر ليطب المعاونة الطبية او اتصل بالاسعاف بنفسك ، ساعد الشخص المصاب بأن بدفئ المنطقة المصابة ، لكن لا تدفئ المنطقة المصابة بعضة الصقيع او تذيب الثلج منها اذا كان ثمة احتمال لتكرر تعرضها للتجمد ، اجعل المصاب يشعر بالراحة ، و احترس من ان تعبث بالجلد المضار بعضة الصقيع ، ابق بجوار المصاب حتى يصل الاسعاف .

لعلاج عضة الصقيع الطفيفة

غطِ المناطق المصابة و انقل الشخص المصاب الى مكان دافئ ، لا تدلك المناطق المتأثرة بعضة الصقيع ، بل ضعها في ماء فاتر الى ان يبدأ الجلد في التحول الى اللون الوردي ويعود الاحساس الطبيعي ، من الطبيعي ان يشعر المصاب بالالم في المناطق المضارة أثناء التدفئة ، اذا لم تجد الماء ، فلف المنطقة المضارة بملابس دافئة ، اجعلها مرتفعة فوق مستوى القلب لمنع التورم .

دودة الاسكارس ، داء الاسكاريس

9 ديسمبر, 2009
دودة الاسكارس ، داء الاسكاريس

داء الأسكارس Ascariasis هي حالة عدوى ناتجة عن نوع من الديدان يسمى ” اسكاريس لمبريكويدس ” Ascris Lumbricoides وهو أكبر انواع الديدان الاسطوانية ( الخيطية ) التي تعيش متطفلة في الامعاء ، ويمكن أن تنمو الدودة حتى يصل طولها إلى عشر بوصات ( 25 سم ) ( وثمة أنواع أخرى من الإسكارس تتطفل على أنواع أخرى من الحيوان ) .

ينتشر مرض الاسكاريس عن طريق الملامسة من اليد إلى الفم بعد أن تكون اليد قد لامست أو تعرضت لتربة ( أو لمنتجات من خضراوات أو فاكهة ثم إنباتها في التربة ) ملوثة تحتوي على براز بشري تختبيء به بويضات الأسكارس .

بعد إبتلاع البويضات ، تفقس وتخرج منها اليرقات داخل الأمعاء ، ثم تهاجر اليرقات بعد إختراقها لبطانة الامعاء – في رحلة طويلة عجيبة – لتصل إلى تيار الدم ومنه إلى الرئتين إلى أن تصل إلى الشعب الهوائية ثم تتسلق داخل القصبة الهوائية .

وفي البلعوم يتم ابتلاعها لتهبط مرة أخرى داخل الجهاز الهضمي ( ومن العجب أن تقاوم العصارة المعدية ! ) إلى أن تصل إلى الامعاء الدقيقة لكي تنمو وتتطور إلى طور الديدان اليافعة التي تضع البيض ( الذي يغادر الجسم مع البراز ) وتتكرر دورة الحياة ، هذا و تعيش الديدان اليافعة لمدة تصل الى سنتين .

يمكن أن يسبب داء الاسكاريس سعالاً إثر حدوث العدوى ( أثناء غزو اليرقات للرئتين في رحلتها الشاقة المثيرة داخل الجسم ) . وثمة اعراض اخرى تشمل الماً طفيفاً في البطن و قيئاً ، وفي حالات نادرة قد يحدث انسداد في الامعاء ، داء الأسكاريس هو سبب جوهري لنقص التغذية في كثير من الدول النامية ، ونادراً جداً ما تخرج الديدان الحية بحجمها الكبير و لونها الكريمي ، و اكثر ندرة من ذلك ان تخرج تلك الديدان المقززة من الفم او حتى الانف نتيجة لحدوث حركات معوية معكوسة قوية .

يمكن تشخيص داء الاسكاريس بالفحص المعملي لعينات من البراز للتعرف على بويضات الديدان بشكلها المميز ، بالاضافة الى هذا ، فقد يجري طبيبك فحصاً بأشعة إكس لجهازك الهضمي .

يمكن التخلص من حالة العدوى بتناول أدوية طاردة للديدان ، و ذلك عن طريق قتل الديدان او شلها بحيث يمكن طردها بسهولة من الامعاء فتخرج مع البراز .

الديدان الخطافية Hookworms

9 ديسمبر, 2009
الديدان الخطافية Hookworms

الديدان الخطافية هي ديدان صغيرة الحجم ( طولها نصف بوصة ) تصيب الانسان بالعدوى و تتطفل عليه مسببه له الانيميا . وهناك نوعان شائعان منها وهما Ancylostoma Duodenale و Necator Americanus , و أحد هذين النوعين يصيب ربع سكان العالم .

تعيش الديدان في المناطق الحارة الرطبة من العالم و تنتقل الى الانسان بملامسته بالبراز الملوث في التربة .

هذا و تدخل الديدان الصغيرة ، او بالأحرى يرقات الديدان ، الى الجسم من خلال الجلد فيما بين اصابع القدمين الحافيتين ، ثم تتحرك عن طريق الاوردة مع تيار الدم حتى تصل الى الرئتين و من ثم يسعل الشخص فتصعد اليرقات الى الفم ، فتُبلع لتصل الى الامعاء .

تقوم الديدان الخطافية بتثبيت انفسها ( مستعينة بأجزاء أفواهها المسلحة بأسنان او شفرات حادة في السطح الداخلي ( البطانة الداخلية ) للأمعاء الدقيقة ، حيث تنمو ، يمكنها ان تعيش في الامعاء لمدة تصل الى خمس سنوات ، ولكن لا تتكاثر اعدادها داخل اجسام البشر .

وبعض المرضى لا يعاني اية اعراض ، و البعض الآخر يصاب بطفح جلدي مع حكة في موضع اختراق اليرقات للجسم ، قد يشعر بأزيز بالصدر او سعال مع بلغم ( بصاق ) مختلط بالدم ، و حمى ، و إسهال مدمم و الم بالبطن ، يمكن ان تسبب الديدان الخطافيه الاعياء و الانيميا .

ويتم تشخيص الديدان الخطافية عن طريق التعرف على بويضاتها في عينة من البراز .
وكثير من الحالات لا يتم علاجها ، و تموت الديدان و تمر الى خارج الجهاز الهضمي مع البراز .

وقد يختبر طبيبك دمك لتحليل نسبة الحديد حتى يتأكد من انك لم تصب بالأنيميا .
ويمكن القضاء على الديدان الخطافية بالعقاقير الطاردة للديدان التي تؤخذ عن طريق الفم .

داء الاسطوانيات ، الدودة الاسطوانية

9 ديسمبر, 2009

تعيش تلك الدودة الدقيقة التي تسبب هذا الداء و التي تسمى الدودة الاسطوانية البرازية في المناطق الحارة الواقعة أساساً خارج الولايات المتحدة .

تنتقل العدوى عن طريق ملامسة الجلد للتربة الملوثة بالبراز المحتوي على يرقات الديدان و تخترق الديدان الجلد او الاغشية المخاطية و ترحل عبر تيار الدم الى الرئتين ومن ثم الى اعلى عبر المسالك التنفسية الى الفم ، حيث تُبتلع لتصل الى الامعاء الدقيقة .

وتنمو الديدان و تتكاثر وهي متعلقة ببطانة الامعاء ، و تخرج يرقاتها إما الى البراز و إما الى تيار الدم ، و تلك اليرقات التي تصل الى الدم تنمو و تعيد دورة الحياة مرة اخرى .

في المرضى الذين يعانون ضعفاً في جهاز المناعة ، يمكن ان تسبب الديدان التهاباً مهدداً للحياة و امراضا ًأخرى خطيرة .

الاشخاص المصابون بالعدوى قد لا تظهر عليهم أية أعراض أو قد يظهر عليهم طفح جلدي يثير الحكة ، و إصابة الرئتين بفعل الديدان قد تسبب التهاباً رئوياً او سعالاً ينتج عنه بلغم ( بصاق ) مدمم .
وقد تشعر بانتفاخ او تصاب بإسهال إذا كانت العدوى شديدة .

يمكن ان يشخّص الطبيب حالة العدوى بالديدان عن طريق الفحص المجهري لعينة برازية و يتحقق العلاج بعقاقير طاردة للديدان تؤخذ بالفم .

مرض خدش القطة Cat scratch disease

9 ديسمبر, 2009
مرض خدش القطة Cat scratch disease

مردفات : داء الخدش من الهر ، حمى خدش القطة ، شباك بطاني لمفي ، بطاني لمفي حميد ، مرض تكاثر الكريات الشبكية ، اللمفاوية الحميد
Benign inoculation lymphoreticulosis or cat-scratch disease

تعريف :

هو داء بكيتري ، ينجم عن خدش او عض شخص معين من قبل القطط .

يتميّز الوباء ، بظهور مكان اوّلي للاصابة ، التهاب موضعي للعقد اللمفاوية و ارتفاع في حرارة الجسم .

السبب المُمرض ( اي المسبب ) :

ينتج المرض عن بكيتريا ( جراثيم أو عصيات سلبية الغرام ) تسمى Rochalimaea henselae

طريقة انتقال العدوى :

يحدث المرض في كل بلاد العالم ، و تعتبر القطط مصدراً للعدوى ، لكن الاخيرة ، لا تُصاب بالمرض ، و إنما تنقله فقط الى الانسان . يطال المرض الاطفال بشكل خاص ، بسبب مداعبتهم للقطط .

يحصل المرض ، في اثناء فصلي الخريف و الشتاء .

نشوء المرض :

يدخل المسبب عبر الجلد و الاغشية ، حيث ، تتشكل بؤرة الاصابة الولية ، ومن ثم ينتقل الى الغدد اللمفاوية الموضعية ( المحلية ) ، ويؤدي الى التهابها

المظاهر السريرية :

تبلغ مرحلة الحضانة : 1-3 اسابيع لكن يمكن ان تستمر 3 ايام فقط او عدة شهور .

1. تتكون في مكان دخول المسبب ، ( غالبا ، على الاجزاء المكشوفة من الاطراف ) ، البؤرة الجلدية الاولية ، وهي عبارة عن عقدة صغيرة ( بحجم الجوزة ) ، ما تلبث ان تتحول الى دُمّلة ( نفطة ) او قرحة مغطاة بقشرة . بعد عدة ايام ، تختفي البؤرة الاولية، احيانا يمكن ان تكون هذه العقدة ، بمثابة العارض الوحيد للداء .
2. لاحقاً ، بموازاة العقدة الاولية ، تظهر الاعراض العامة للمرض ، فجأة :
• ارتفاع الحرارة حتى 38.5-39.5درجة .
• ضعف عام .
• الم في الرأس .
• اوجاع في العضلات و المفاصل .
3. العارض الدائم للمرض هو : التهاب الغدد اللمفاوية الموضعية ، الذي يحدث بعد مرور اسبوع الى 3 اسابيع ، على تكوّن البؤرة الاولية ، يطال الالتهاب العقد اللمفاوية : تحت الابطين ، المرفقية ( الزندية ) ، الحالبية ( الاربية ) .

اللوحة المخبرية : اهم نتائج التحليل المخبري :

1. نقصان الكريات البيض .
2. زيادة نسبية في عدد الكريات اللمفاوية .
3. الإيوسية .
4. عند حصول الخراج ، يُظهر التحليل :
- زيادة في الكريات البيضاء .
- تسارع في ترسب الكريات الحمراء .

الاشكال السريرية :

o الشكل الجلدي – العقدي .
o الذبحة اللوزية .
o الشكل البطني .
o الشكل الصدري .
o الشكل الزهري الكاذب …الخ

التفاعلات : تحدث نادراً ، اهمها :

o التهاب الاعصاب .
o التهاب السحايا .
o تآكل العظم .
o التهاب الدماغ .
o التهاب الغدة الدرقية .

التكهن بمصير المريض :

مسار المرض حميد ، حيث يحصل الشفاء بعد مرور شهر الى شهرين . نادراً ما يتكرر المرض ، حيث يستمر من سنة و نصف الى سنتين .

التشخيص :

يرتكز على المعطيات السريرية ، و معرفتنا المسبقة لإصابة المريض بخدوش من قط ما او عضة منه . كما نستعمل اختبار الجلد و الحساسية . و نأخذ عينة من العقدة اللمفاوية المصابة ، لأجل التحليل النسيجي .

التشخيص التمايزي : يتم مع :

1. التهاب العقد اللمفاوية السلي .
2. الالتهاب البثري اللمفاوية .
3. التولاريميا ( داء الثُلريّات ) .
4. الليستيريوز .

العلاج :

يُعطى المضاد الحيوي الفعال ، وسيع المدى .
عند تكّون الخرّاج ، يتم شقه و استخراج القيح منه .

وفي حالة التقيّح الشديد للعقدة اللمفاوية ، يتم فتحها او استئصالها .
كما يتم وصف عقاقير الستيروييدية القشرية ، عند استمرار المرض و ظهور تعقيد مثل التهاب الدماغ .

الوقاية :

غير محددة جيدا حتى الآن ، حيث يرى الاطباء ، انه ليس الزاميا عزل المصاب .

الدودة الشريطية

9 ديسمبر, 2009

الديدان الشريطية او الشريطيات او السستودا ، هي ديدان شريطية الشكل قد يصل طول اطول أنواعها الى 30 قدما ً ، و تنتقل عدواها عن طريق تناول لحم الخنزير او البقر او الاسماك التي لم يتم طهوها جيداً .

تعيش اجناس و انواع مختلفة من الديدان الشريطية في أمعاء الحيوانات و البشر وهي تتعلق بخطاطيفها او ممصاتها من بطانة الامعاء ، و يتكون كل منها من عدة قطع و تتفاوت أنواعها في في درجة خطورتها .

ابتلاع بويضات دودة الخنزير الشريطية تينيا صوليوم يمكن ان يسبب إصابة المخ و العين بالطور اليرقي للدودة الشريطية ( على شكل اكياس ) وهي حالة نوبات تشنجية و صداع و اضطرابات بصرية .

ثمة نوع آخر من الديدان الشريطية يسمى الدودة الشريطية القزم Dwarf Tapeworm ، لأن طولها حوالي بوصة واحدة ، وهذه يمكن أن تنتقل عدواها من شخص لآخر عند تداول البراز بشكل او بآخر و انتقال البويضات الى الفم .

و ثمة نوع ثالث يسمى ايكينوكوكس جرانيولوزس Echinococcus Granulosus هو من اكثر الانواع خطورة و تنتقل عدواه من الكلب الى الانسان إذا ابتلع الانسان بويضات تلك الدودة ، إذ تتحول في جسمه الى الطور اليرقي المسمى الكيس المائي الذي يمكن أن يصيب الكبد او المخ او العين مسبباً اضطرابات خطيرة لا سيما إذا وصل الى احجام كبيرة نسبياً .

أعراض الديدان الشريطية تكون طفيفة عادة ، لكنها قد تشمل الاسهال و الالم البطني ، ويتم انفصال قطع من الديدان الاكبر حجماً احياناً مع البراز او تخرج عن طريق الشرج .

وقد يشخص الطبيب حالة التدود عن طريق التعرف على البويضات بأشكالها المميزة او بقطع الديدان في البراز ، غير ان خطورة بعض انواع الديدان تتركز اكثر في وجود أطوارها اليرقية داخل جسم الانسان .

ويتم العلاج بالعقاقير الطاردة للديدان و بوسائل علاجية اخرى في بعض الحالات .

و التدود بالشريطيات يمكن تلافيه بتجنب تناول لحم الخنزير و بتخزين اللحم و السمك و طهوه بشكل سليم ، وبتطبيق الشروط الصحية ( في الانسان و الحيوان ) و مراعاة النظافة الشخصية الجيدة .

الحمى المالطية ، داء البروسيلا

9 ديسمبر, 2009

تعتبر الحمى المالطية من الامراض المشتركة وهي منتشرة في بلاد حوض البحر الأبيض المتوسط و شبه الجزيرة العربية، القارة الهندية ، وبعض أجزاء المكسيك و الأمريكيتين الوسطى والجنوبية ، ويصيب هذا المرض المواشي بشكل خاص ، لكنه ايضا قد يصيب الجاموس والجمال والماعز والغنم ، ويكثر بين فئات معينة من الناس الذين يعتبروا أكثر تعرضآ من غيرهم للإصابة بالحمى

انواع الحمى المالطية

هنالك اربعة انواع من الحمى المالطيه التي تصيب الانسان ، يتنشر منهم اثنان في الممكلة العربية السعودية ، وهما :

- Brucella Melitensis : البروسيلا المالطية أو الغنمية ، وهو أكثر إنتشارآ من النوع الآخر ، وينتقل عن طريق الأغنام والماعز والجمال
- Brucella Abortus : البروسيلا المجهضة ، وينتقل عن طريق الأبقار

ما هو ميكروب الحمى المالطية ؟

هو نوع من البكتيريا ( بروسيلا ) التي تصيب الإنسان ويمكنها العيش داخل جسم الانسان وخارجه ( Faculative ) ، وهذا النوع من البكتيريا يمكنه أن يعيش لفترة طويلة من الوقت داخل الأنسجة المصابة والمجمدة على الرغم من سهولة القضاء عليه بواسطة الغلي أو البسترة أو التعريض لأشعة الشمس .

كما يعيش هذا الميكروب في التربة المبللة وغير المعرضة لأشعة الشمس لمدة تصل إلى إلى 72 يومآ وفي التربة الجافة لمدة تصل إلى 40 يومآ بعد تعرض التربة للتلوث ببول أو إفرازات مهبلية لحيوانات مصابة بالحمى المالطية .

كيفية العدوى :

تتعرض فئات من الناس أكثر من غيرهم للإصابة بالحمى المالطية ، وهؤلاء هم الرعاة والمزارعون والعاملون في المسالخ والجزارون والكلافين والحلابين والاطباء البيطريون ، وتكون العدوى بعدة طرق :

- شرب الحليب غير المغلي
- دخول البكتيريا المسببة للمرض عن طريق جرح أو تلوث غشاء الملتحمة بالعين عند التعرض لإفرازات حيوان مصاب وخصوصآ عند ذبحه أو إجهاضه
- استنشاق الرذاذ الملوث بالبكتريا من أماكن الحيوانات المصابة

ما هي دلائل إصابة الحيوانات بالحمى المالطية ؟

يمكن الإستدلال على إصابة الحيوانات بالجمى بإجهاضها المتكرر أو موت عدد منها

اعراض الإصابة بـ الحمى المالطية

تتراوح فترة الحضانة للمرض من اسبوع إلى ثلاثة أسابيع ، وتمتد أحيانآ شهور .
يعاني المصاب بعدها من :-

- ارتفاع درجة الحرارة مع تعرق شديد وخصوصآ في الليل ( حمى غير منتظمة )
- الصداع
- آلام الظهر
- آلام المفاصل
- إرهاق ، تعب عام ، خمول
- نقصان الوزن
- ألم وتورم في الخصيتين
- تضخم الكبد و الطحال والغدد الليمفاوية (عند تقدم المرض وإهمال العلاج )

ملاحظة : قد يشتبه على بعض الاطباء بأنها أعراض الإنفلونزا

التشخيص :

يعتمد الطبيب في تشخيص مرض الحمى المالطية على التاريخ المرضي شاملآ التعرض للحيوانات أو شرب حليب غير مغلي أو مبستر بالإضافة إلى وجود الأعراض التي سبقت الإشارة إليها .

يطلب الطبيب إجراء بعض التحاليل المخبرية ، مثل قياس نسبة الاجسام المضادة في الدم ( Brucella titre ) ومزرعة للبكتريا في الم ( Blood culture ) التي تكون إيجابية في حوالي 50-70% من الحالات المرضية وخاصة في حالة الإصابة بالنوع الأول .

لا يمكن الإعتماد في التشخيص فقط على نسبة الأجسام المضادة للبكتيريا في الدم لتشخيص المرض ، وخصوصآ عندما يطلب أي شخص إجراء تحليل للحمى وتكون النتيجة إيجابية ، أو عندما يريد الطبيب بدء العلاج لشخص يعاني من الاعراض السابقة .

إذا كان هناك إشتباه في التشخيص بكون الحمى نشطة أو قديمة ، يتوجب إعادة التحليل بعد إسبوعين أو ثلاثة ، فإذا وجد زيادة ملحوظة أربعة أضعاف أو أكثر ثبت نشاط المرض ، أما إن لم تكن هناك زيادة في نسبة الاجسام المضاده فتعتبر الإصابة قديمة وغير نشطة ولا تحتاج للعلاج .

علاج الحمى المالطية :

يوجد نوعان من العلاج يحملان نفس نسبة النجاح والفعالية وهما :

- Doxycyclin مع حقن Streptomycin
- Doxycyclin مع Rifampicin

يعطى العلاج لمدة ستة أسابيع ، وهناك علاج خاص للأطفال وللسيدات الحوامل .

هل يحصل الجسم على مناعة للمرض بعد الإصابة والشفاء ؟

لا تعطي الإصابة بالمرض مناعة ضد الإصابة في المستقبل ، فقد يتعرض المريض إلى إنتكاسة ( أي رجوع نشاط البكتيريا بعد العلاج ) ويحدث هذا غالبآ في الشهور الثلاثة الأولى إلى سنتين بعد العلاج .

من الأسباب المؤدية لحدوث الانتكاس :

- عدم الإلتزام بالمدة المحددة للعلاج
- أخذ نوع من العلاج غير الفعّال
- التعرض لإصابة أخرى من جديد

تشخّص الإنتكاسة بإرتفاع نسبة الأجسام المضادة في الدم إلى أربعة أضعاف أو أكثر .

مضاعفات الحمى المالطية :

تتحول الحمى المالطية أحيانآ إلى حمى مزمنة وتصيب بعض اجزاء الجسم مثل :

- فقرات الظهر أو العظام أو المفاصل : التهاب الركبتين مسببآ إعاقة حركية ، التهاب الفقرات ، نقر العظام
- الخصية ( التهاب الجهاز البولي والتناسلي مسببآ العقم )
- القلب : التهاب صمامات القلب
- الجهاز العصبي : إلتهاب النخاع الشوكي والفقرات مسببآ الشلل ، التهاب الدماغ
- الكبد : التهاب الكبد ، تضخم الكبد

يحدث ذلك نتيجة لعدم تشخيص المرض وعلاجه لأكثر من شهر ، أو بسبب الانتكاسه بعد الشفاء . ويحتاج المريض لبعض التحاليل المخبرية والأشعات لإثبات تواجد المرض في هذه الأماكن .

الوقاية من الحمى المالطية :

- يجب التأكد من خلو الماشية من الحمى المالطية وإعطائها التطعيمات الضرورية والتبليغ عن وجود دلائل المرض فيها .
- غلي الحليب أو بسترته قبل شربه
- التأكد عند الذبح من خلو اليد من الجروح ولبس قفازات طويلة ووضع كمامات وخصوصآ عند الإشتباه بوجود الإصابة في الحيوان المذبوح
- التأكد من أخذ العلاج بالطريقة الصحيحة ولفترة كافية حسب ما يقرره الطبيب
- المتابعة المنتظمة في العيادة الطبية لمدة سنة بعد الشفاء للتأكد من عدم إنتكاس المرض ، وإجراء تحليل للأجسام المضادة بعد ثلاثة أشهر للتأكد من عودة الأجسام المضادة لوضعها الطبيعي .
- الإهتمام بالنظافة العامة للمسالخ والحظائر ( التطهير )
- تجنب أكل اللحم أو الكبد النيء (لان حرارة الطهي تقضي على الجرثومة )
- التبليغ إلى وزارة الصحة عن أية حالة حمى مالطية
- نشر الوعي الصحي
- ذبح الحيوانات المصابة بعد أن يقوم الطبيب البيطري بإجراء إختبار التلبد على دمائها

كدمة ، الكدمة ، كدمات ، الكدمات Bruise

9 ديسمبر, 2009

الكدمة عبارة عن نزيف داخلي يتسرب عبر الانسجة دون أي قطع للجلد، فيغير لون الجلد في المنطقة المصابة إلى اللون الازرق المائل إلى الاحمرار .

كيف تتشكل الكدمة ؟

تتكون الكدمه عندما تفجّر ضربة ما الشعيرات الدموية القريبة من سطح الجلد، الأمر الذي يسمح بتسرب كمية من الدم إلى انسجة ما تحت الجلد ، وهذا الدم المحصور أو المحتبس يظهر على هيئة علامة سوداء أو زرقاء وفي بعض الأحيان تكون على هيئة نقط دقيقة حمراء أو بقع حمراء .

الاماكن الشائعة

المواقع المثالية لحدوث الكدمات هي :

- الذراعان
- الارجل

الاسباب :

يحدث بسبب السقوط من أعلى ، أو نتيجة الضرب ، أو التواء المفصل ، أو الكسور ، أو امراض الدم أو مشاكل في تخثر الدم ( شذوذ وظيفة صفيحات الدم ) أو وجود مرض تحتي جلدي .
بعض الادوية ( التي تعمل على سيولة الدم وتمنع حدوث الجلطة ) مثل aspirin و clopidogrel و Corticosteroids

بعض الملاحق الغذائية أو الاضافات التكميلية الغذائية (كزيت السمك وفيتامين هـ والزنجبيل والثوم ) قد تسبب حدوث الكدمات إذا أخذت جنبآ إلى جنب مع ادوية سيولة الدم

سبب حدوث الكدمات بسهولة عند كبار السن :-
يرقّ الجلد مع تقدم العمر، وأحد اسباب ذلك هو أن الطبقة الدهنية المبطنة للجلد (التي تحمي أوعية الجلد الدموية من الاصابة ) تقل سمكآ مع تقدم العمر .
أيضآ مع تقدم العمر تصبح الاوعية الدموية أكثر رقة مع تقدم العمر لأن النسيج الذي يساعد على دعمها يضعف.

كما أن التعرض المفرط لأشعة الشمس يمكن أن يضعف جلدك ( شيخوخة الجلد ) الى حد مماثل لكبر السن مما يجعلك اكثر تعرضا للكدمات، قد تكون سهولة الكدمات في بعض الناس راجعة الى عوامل وراثية، وفي بعض الأحيان تكون سهولة الكدمات مؤشرا على نقص في الفيتامينات أو الاصابة بجلطة دموية.

ومع ان سهولة الكدمات أكثر شيوعا بين كبار السن الا ان هناك أشخاصا خاصة النساء يعانون سهولة الكدمات على مدى طول العمر، وبسبب غير معروف يصاب هؤلاء الأصحاء تماما فيما عدا ذلك بكدمات لا ضرر أو خوف منها، في منطقة العضد والفخذين والردفين تسمى بـ ” قرص الملائكة ”

الاعراض و العلامات :

الم وتورم في المنطقة المصابة ، مع تغير لون الجلد في المنطقة المصابة إلى اللون الأزرق المائل إلى الإحمرار .

العلاج :

هدف علاج الكدمات هو خفض سرعة سريان الدم بواسطة التبريد والضغط الخفيف ( رباط ضاغط ) مع مراعاة ما يلي :

- رفع العضو المصاب وإسناده في الوضع الأكثر راحة
- وضع كمّادة باردة على المنطقة المصابة لمدة 30 دقيقة لمدة يومين لتخفيف النزيف والحد من التورم ، وبعد ذلك يتم وضع كمادة دافئة
- نقل المصاب لأقرب مركز طبي لعرضه على الطبيب المختص إذا لزم الأمر

الطب البديل :

- صبغة الالفية yarrow flower : يتم رش القليل منها على المنطقة المصابة عدة مرات يوميا حتى يزول اللون الازرق
- مزيج عصير البصل مع قدر من زيت الكافور : يدلك المزيج مكان الإصابة صباحآ ومساءآ
- مغلي الحبة السوداء : تغلى حفنة من الحبة السوداء في الماء، ثم يعمل حمام للعضو المصاب ، يغطي فيه لمدة 15 – 20 دقيقة، مع تحريك العضو ذاتيآ، ثم يدهن بدهن الحبة السوداء، ويترك دون رباط (يوميآ قبل النوم )

متى يجب زيارة الطبيب ؟

يجب طلب الرعاية الطبية في الحالات التالية :

- إذا كانت الكدمات كبيرة أو مؤلمة
- إن طال بقاؤها أو كانت تتطور لأسباب غير معروفة
- إذا صاحب الكدمة صداع دائم
- إذا لم يكن لك تاريخ مسبق لهذه الحالة وتعرضت للكدمة بشكل مفاجيء
- إن كنت تكدم بسهولة
- إن تعرضت لنزف شاذ في مكان آخر ( نزيف الانف أو اللثة أو منطقة معوية )

أخيرآ نقول إن الكدمة قد تكون بسيطة وتشفى بسرعة ، ولكنها في بعض الحالات قد تشير إلى حالات مرضية خطيرة ، فكن حذرآ وإلبس ملابس طويلة تحميك من الضربات ولا تفرط في تعرضك للشمس ،وإبتعد عن العنف المنزلي ، وراجع طبيبك دائمآ للإطمئنان على صحتك